منتديات الشلــــف CHLEF


المكتبة الجامعية ،مذكرات في القانون ،دروس ومذكرات تخرج ،نتائج بكالوريا 2016 المواد برامج ،مذكرات،إختبارات،بكالوريا،الجزائر،علوم،فيزياء،الشلف،أنظمة التشفير
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
<>
سحب الاستدعاءات الخاصة بإختبار مادة التربية البدنية والرياضية لإمتحان شهادة البكالوريا الرياضي دورة 2017

شاطر | 
 

 الموسوعة الأدبية الشاملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
marwa



عدد الرسائل : 131
نقاط : 3769
تاريخ التسجيل : 07/11/2008

مُساهمةموضوع: الموسوعة الأدبية الشاملة   السبت أغسطس 15, 2009 5:21 pm




معجم الالقاب والاسماء المستعارة في التاريخ العربي والإسلامي - تأليف: فؤاد صالح السيد

"معجم
الألقاب والأسماء المستعارة في التاريخ العربي والإسلامي" معجم شامل يحتوي
على ألقاب الشعر والأدباء والكتاب واللغويين والنحويين، والفلاسفة
والمفكرين والأمراء والوزراء والأعيان، ومشاهير الرجال والنساء من العرب
والمستعربين والمستشرقين في كلّ العصور بدءاً من العصر الجاهلي وانتهاءً
بالنصف الأول من القرن العشرين.

وقد اشتمل على آلاف وسبعة عشر لقباً، جمعها المصنف من بطون المعاجم وكتب
التراجم والموسوعات العربية القديمة منها والحديثة، وقد بلغت سبعمائة
وثلاثة وستين مصدراُ أو مرجعاً، وعمد إلى ترتيبها-ترتيب الألقاب-ترتيباً
ألفبائيا، غير معتد بابن وأبي وبنت وأم، كما وألحق كل صاحب لقب بترجمة
موجزة، تناول فيها اسمه ونسبه وكنيته ومراحل حياته منذ ولادته وحتى وفاته،
كما مؤلفاته الشعرية أو النثرية وذكر في نهاية ترجمته لقبه وسبب تلقيبه،
متوخياً في ذلك كله الدقة والوضوح.

اضغط هنا




معجم الأدباء 1/7 من العصر الجاهلي حتى سنة 2002م - تأليف: كامل سلمان جاسم الجبوري
كتاب
مهم جدا، يتضمن تراجم لشخصيات عرفت بالفصاحة والخطابة واخبار العرب
وانسابهم ومحدثيهم واصحاب المقامات والنثر وكل من يحمل صفة الادب، وكذلك
اشتمل على تراجم لادباء ترجموا من لغات اجنبية الى العربية والخطاطين
وغيرهم. وقد جاءت التراجم مرتبة على الحروف الهجائية مما يستهل الرجوع
اليها .

الغلاف
الجزء 1
الجزء 2
الجزء 3
الجزء 4
الجزء 5
الجزء 6
الجزء 7

حرب البسوس - تأليف: علي احمد باكثير
ناقة
لا عقل لها تسببت في حرب استمرت اربعين عاما .. يخرج المواليد ويكبرون
ويموت الشيوخ وهى لا زالت مستعرة تلك هى حرب البسوس التى قامت في صحاري
ومضارب الجزيرة العربية وتلك هي الحرب التى تدور حولها مسرحيتنا التى
كتبها الأديب الكبير/على أحمد باكثير يصور لنا كيف كانت تلك الحياة ومن
أين بدأت وكيف انتهت في سطور هذا الكتاب. فندخل معارك ونهيم على وجوهنا في
الصحاري نشهد صراعات بني بكر وتغلب والحمية العربية التى بقيت نيرانها
مشتعلة اربعة عقود مع هذا الكتاب نتابع تلك الاحداث فهلموا بنا اليها
.
اضغط هنا


اتجاهات الادب العربي في المائة سنة الاخيرة - تأليف: محمود تيمور

الحجم 4 ميغا


اضغط هنا


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa



عدد الرسائل : 131
نقاط : 3769
تاريخ التسجيل : 07/11/2008

مُساهمةموضوع: الموسوعة الأدبية الشاملة   السبت أغسطس 15, 2009 5:23 pm


مختارات أحمد تيمور- طرائف من روائع الأدب العربي - تأليف: أحمد تيمور
الحجم 5 ميغا
أحمد تيمور باشا أحد أعلام والأدب
والتاريخ .. له خدماته الجليلة التى أهداها للغة العربية وعلومها وقد ضحى
بماله وراحته في سبيلها ووقف نفسه على التحقيق وعمل البحوث القيمة التى
طالما زادت من ثروة التاريخ والأدب وكشفت عن كثير من غوامض المسائل
العلمية التى اضطبرت فيها الآراء المختلفة فبدت بفضل مجهودة خالية من
شوائب الريبة والغموص وقد قام بتأليف العديد من الكتب الا انه لم يكن بنشر
هذه الكتب إلا نادرا وذلك لحبه الشديد في البحث ودأية عليه وزيادته كل ما
يفيد على كتبه قبل طباعتها وبعد وفاته وجد هذا الكتاب في مخطوطاته وهو
بعنوان مختارات أحمد تيمور وقد تم نشره في هذا الكتاب ليستفيد من على
الغزير في الأدب كل مهتم به
.
اضغط هنا


الادب الجاهلي - قضاياه . أغراضه . أعلامه . فنونه - تأليف : غازي طليمات و عرفان الاشقر
[center]دائما
ما نكتفى دائماً بالشعر الجاهلى نيابة عن الأدب الجاهلى ويمعنى القصيدة
ومناسبتها التى قيلت فيها وننسى كل ما عدا ذلك من عناصر تختفى خلفها ولكن
فى هذا الكتاب قام المؤلف بدراسة الأدب الجاهلى وهو مدرك أنه نبع من مجتمع
بأخلاقة وآدابه وأفراده كان لابد أن يعبر بطريقة ما عن تلك الأشياء ولكن
أيضاً ليس بالضرورة أن يتطابق فقد يخالف الواقع ولكنه يبقى لمن أراد
المعرفة فرصة لدراسة المجتمع القبلى فى شبة الجزيزة الغربية. وفى هذه
الدراسة تناول المؤلف الشعر أولاً باعتباره الأهم من بين كل الفنون الأخرى
لدى العرب وقد إختار دراسة الشاعر والمجتمع والطبيعة كذلك القيك لتلك
الحياة الجاهلية ثم دراسة كل نوع على حدة من حكم ووصايا وفخر وغيرها. أيضا
تناول النثر بفنونه من أمثال جاهلية وخطب ووصايا ورسائل وأخيراً إستشف من
كل هذا صورة المرأة فى ذلك المجتمع ووصفها وتأثيرها فى مجتمعها

اضغط هنا




في ثراتنا - العربي الاسلامي - تأليف : توفيق الطويل
[center]اضغط هنا




الشطار والعيارين - حكايات في الثرات العربي -
[center]اضغط هنا




[/center]

جمالية الفن العربي - تأليف : عفيف بنهيسي
اضغط هنا




جحا العربي - تأليف : محمد رجب النجار
اضغط هنا




* تاريخ الأدب العربي * تأليف : كارل بروكلمان . تعريب الدكتور : عبد الحليم النجار
[center] [center]موسوعة جميلة
مكونة من ستة أجزاء
[center]يعد
كارل بروكلمان (1868-1956) أكبر باحث عرفته الجامعات الأوروبية في النصف
الأول من القرن العشرين في مجالات الدراسات السامية وتاريخ التراث العربي.
فمنذ شبابه المبكر، اهتم بروكلمان بالتراث العربي، وملك عليه هذا التراث
العظيم لبه وهواه، فكان شغله الشاغل. وقد فكر في وقت مبكر من حياته
العلمية، وذلك عقب الانتهاء من المعجم السرياني 1895 وزيارة تركيا
(1895-1896) في تأليف كتاب في تاريخ التراث العربي يكون مرجعاً للباحثين
وهادياً لهم يعرفهم بالتراث العربي وبأعلامه وبمخططاته وبقضاياه. فأعد
بروكلمان كتابه في طبعة أولى ظهرت في جزءين، أولهما في فايمار سنة 1898
والثاني في برلين 1902، فكان هذا الكتاب أوفى كتاب أوروبي في تاريخ التراث
العربي. وقد أعيد طبع هذا الكتاب مراراً مع إضافة ملاحق في كل طبعة. وكانت
الطبعة الأخيرة بين عامي 1943-1948. تناول بروكلمان في كتابه "تاريخ الأدب
العربي" التراث العربي من فجر الإسلام إلى وقت صدور الكتاب. والكتاب ينظر
إلى التراث العربي في إطار الحضارة الإسلامية، ومن ثم لم يعر المؤلفات
التي ألفها مسيحيون ويهود-لأبناء عقيدتهم دون غيرهم-اهتماماً يذكر، وذلك
باعتبار أن هذا ليس تعبيراً مباشراً عن الحضارة الإسلامية. وقد قسم
بروكلمان كتابه تقسيماً زمنياً، وأدخل في كل فترة مباحث كل علم وقد استقل
برأسه، فالتقسيم الأكبر زمني والتقسيم الداخلي موضوع. تناول الكتاب الأول
"التراث العربي الوطني أو تراث الأمة العربية". ويعني بروكلمان بهذه
التسمية تراث الجاهلية وصدر الإسلام. وهذا التراث يعبر تعبيراً مباشراً عن
الروح العربية البدوية قبل اختلاطها الشديد بالعناصر غير العربية. وأفرد
بروكلمان فصولاً أخرى للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وهي كذلك تدخل في ذلك
القسم الخاص بالتراث العربي الوطني. وامتد هذا ليشمل كذلك فصولاً عن العصر
الأموي، ذلك العصر الذي كان حكامه مرتبطين أشد الارتباط بحياة البادية
وبمثلها وبلغتها. وبهذا العصر ينتهي في رأي بروكلمان عصر التراث العربي
الوطني ليبدأ مع العباسيين عصر جديد سمته الأولى هي العقيدة الإسلامية،
تربط بين كل الأدباء والمؤلفين من فرس وترك وبدو ومصريين ومغاربة. كانت
العربية لغة التعبير عن هذه الحضارة وذلك التراث، وكان الإسلام دين
الغالبية العظمى من أصحاب العلوم، فهي الحضارة العربية الإسلامية وهو
التراث الإسلامي باللغة العربية. ضمّ القسم الثاني في كتاب بروكلمان عرضاً
لهذا التراث الإسلامي، وقسم المؤلف هذه الفترة الواسعة إلى مرحلتين
اثنتين، امتدت الأولى من حوالى 750م إلى سنة 1000م، أي من بداية العباسيين
إلى نهاية القرن الرابع الهجري، وبدأت الثانية مع القرن الخامس
الهجري/الحادي عشر الميلادي، لتنتهي مع سقوط بغداد سنة 656هـ/1258م. وهناك
فرق في طبيعة التراث بين العصر العربي الوطني، وفق تعبير بروكلمان، وعصر
التراث الإسلامي العربي. كان الشعر يحتل مكان الصدارة في أولهما، وتنوع
التراث في الثاني ليضمّ إلى جانب الشعر أعمالاً في: النثر الفني، وعلم
اللغة والنحو، والتاريخ، وأدب المسامرات والحديث والفقه بمذاهبه المختلفة،
وعلوم القرآن الكريم والعقائد، والتصوف، والفلسفة، الرياضيات، والفلك
والجغرافيا، والطب والعلوم الطبيعية. ذكر بروكلمان مؤلفات كل فرع من هذه
العلوم بجانب حديثه عن حركة الترجمة والموسوعات. ومنهج المؤلف واحد في هذا
وذاك، يبدأ كل فصل بنبذة في تاريخ العلم يليها ذكر للشخصيات العلمية، وهو
يتناول كل مصَنِّفٍ بذكر شيء عن حياته العلمية وسرد مصادر ترجمته ثم يذكر
مؤلفاته من مخطوط ومطبوع، وبهذا يعطي أساساً جيداً لمن أراد الانطلاق نحو
البحث العلمي الدقيق. أما الكتاب الثالث فكان خاصاً بالتراث الإسلامي في
فترة تالية، خصص بروكلمان قسماً من هذا الكتاب للفترة الواقعة بين الغزو
المغولي ودخول السلطان سليم مصر سنة 1517. وكان عرضه لهذه الفترة على أساس
العلوم المختلفة في كل إقليم على حدة. فجعل مصر والشام وحدة جغرافية
وحضارية واحدة، وتحدث عن كل علم في الإطار المصري الشامي في تلك الفترة،
وأفرد للعراق والجزيرة باباً ثانياً، وتناول في الأبواب التالية المناطق
الآتية: شمال الجزيرة العربية، وجنوب الجزيرة العربية، وإيران، والهند
والترك والدولة العثمانية، والمغرب العربي وإسبانيا الإسلامية. وبهذا أدخل
البعد الجغرافي في عرضه بعداً جديداً ينضوي تحت العصر وينضوي تحته الفرع
من فروع العلم. أم الفترة التالية في الكتاب الثالث فتناولت بالمنهج نفسه
التراث العربي ابتداء من دخول السلطان سليم مصر سنة 1517 إلى حملة نابليون
بونابرت سنة 1798، والتزم بروكلمان بالتقسيم الجغرافي في عرضه لهذه
الفترة. ويلاحظ أنه أفرد فصلاً للسودان في العصر العثماني، ولم يفعل هذا
في المراحل السابقة، وهو في هذا يراعي طبيعة التراث الذي كان يقوم
بتصنيفه. أما القسم الثالث في الكتاب فكان مخصصاً لما بعد حملة نابليون،
ودار الحديث مفصلاً عن مصر وسوريا في العصر الحديث، وأقل تفصيلاً عن
العراق، وتضاءلت المادة أمام بروكلمان وهو يبحث عن التراث العربي في جزيرة
العرب وإيران وأفغانستان والهند والمغرب والسودان. وهكذا انتهى عرض
بروكلمان لهذه المادة المتشعبة تخصصاً، الممتدة تاريخياً، المترامية
جغرافياً
.

الجزء 1
اضغط هنا
الجزء 2
اضغط هنا
الجزء 3
اضغط هنا
الجزء 4
اضغط هنا
الجزء 5
اضغط هنا
الجزء 6
اضغط هنا
[/center]

[/center]

[/center]
[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموسوعة الأدبية الشاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشلــــف CHLEF :: منتدى التعليم الجامعي كل مايخص الطلبة :: منتــــــــــــــدى المذكرات الجامعية والبحوث(دروس،مذكرات تخرج....)-
انتقل الى: